الرئيسية / أقسام متنوعة / إستشارات أسرية / أنا جامعية فهل مازلت مراهقة ؟

أنا جامعية فهل مازلت مراهقة ؟

المشكلة هى :-

أنا فتاة جامعيَّة، أريد أن أعرف: هل سن المراهقة يمتد حتى الجامعة؟ أريد أن أعرف هل أنا ما زلت
وكيف تكون نظرة أساتذة الجامعة لنا؟

الجواب
بسم الله الموفق للصواب
وهو المستعان

مَا زِلْتَ فِي عَقْلِ الكَبِيرِ
وَأَنْتَ فِي سِنِّ الصَّغِيرِ
أبو نواس

أيتها العزيزة، بحسب علماء نفس النمو فإنَّ مرحلة المراهقة قد تمتدُّ إلى سنوات الدِّراسة الجامعيَّة؛ ففي “قاموس علم النَّفس”؛ ليوسف ميخائيل أسعد تُعرف المراهقة Adolescence بأنَّها: “المرحلة التي تتلو مَرحلة الطُّفولة، وتقَع فيما بين عشر سنوات وتسع عشرة سنةً تقريبًا”.
وفي كتاب: “النمُو منَ الطُّفولة إلى المراهقة” يعرِّفُ مؤلِّفا الكتاب د. محمد جميل، ود. فاروق عبدالسلام المراهقةَ بقولهما: “المراهقة هي الفترة المُمتدَّة مِن بداية البُلُوغ الجنسي وحتى الرشد، وتقابل الأعمار 13 في حالة البنات، و14 في حالة الذكور، وتمتد حتى سن 16 – 20 من العمر”، ويقول الدكتور فؤاد البهي السيد في كتابه: “الأُسُس النفسيَّة للنمو”: “عندما يصل النموُّ بالفرد إلى نهاية الطُّفولة المتأخِّرة، فإنَّه يسير قدمًا نحو البُلُوغ الذي لا يتجاوَز عامين أو ثلاثة مِن حياة الفرد، ثم يتطوَّر إلى مرحلة المراهقة التي تمتدُّ حتى تصلَ بالفرد إلى اكتمال النُّضج في سنِّ الرشد، وذلك عندما يبلغ العمر الزمني حوالي 21 سنة”.
إذًا فقد تمتد المراهقة إلى نهاية السنة الثالثة من سنوات الدِّراسة الجامعيَّة؛ أي: ستكونين في السنة الأخيرة أو ما قبلها قد نضجتِ – بمشيئة الله تعالى – بما يُمكنكِ مِن كتابة بحث التخرُّج بعيدًا عن سفَهِ الطفولة وطيش المراهقة!
أما نظرةُ أستاذات الجامعة، فتعتمد على ثقافتهنَّ النفسيَّة! فمنهن مَن تقدِّر هذه المرحلة العمرية وخصائصها النفسيَّة، ومنهن مَن تجهل ذلك؛ فتُسيء التصرُّف مع طالبات الجامعة، وبصفةٍ عامَّة فإنَّ الراشدين ينظرون إلى طلبة الجامعة على اعتِبار أنهم قد نضجوا، وتجاوَزوا مرحلة المراهقة.

والله – سبحانه وتعالى – أعلم بالصواب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*