الرئيسية / أقسام متنوعة / دعويات أزهري / أحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على قلب مسلم

أحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على قلب مسلم

 

soror

أحب الأعمال إلى الله تعالى سرورٌ تدخله على قلب مسلمٍ

يقول رسول الله ( صلى الله عليه، وسلم ) ” أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، و أحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ ، أوْ يكْشِفُ عنهُ كُرْبَةً ، أوْ يقْضِي عنهُ دَيْنًا، أوْ تَطْرُدُ عنهُ جُوعًا ، و لأنْ أَمْشِي مع أَخٍ لي في حاجَةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أنْ اعْتَكِفَ في هذا المسجدِ ، يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا ، و مَنْ كَفَّ غضبَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ ، و مَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ ، و لَوْ شاءَ أنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ مَلأَ اللهُ قلبَهُ رَجَاءً يومَ القيامةِ ، و مَنْ مَشَى مع أَخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتَهَيَّأَ لهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يومَ تَزُولُ الأَقْدَامِ ، [ و إِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفْسِدُ العَمَلَ ، كما يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ ] “المصدر : السلسلة الصحيحة – الجزء أو الصفحة : 906 .

من خلال الحديث الشريف السابق؛ فإن أحب الأعمال إلى الله تبارك، وتعالى سرورٌ تدخله على قلب أخيك المسلم، ويتضح ذلك في عبارة النبي ( صلى الله عليه، وسلم ) ” وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ تُدخِلُهُ على مُسلِمٍ “ ؛ فعندما تسعى إلى إدخال البهجة والسرور والفرحة على أخيك المسلم؛ فمرود ذلك سيكون عليك أولًا؛ حيث أنك ستفرح بهذا الخير الذي قدمته، وستجد الراحة والسعادة تغمر قلبك؛ نتيجة هذه السعادة والفرحة والبهجة التي وجدتها منه جراء هذا المعروف الذي صنعته من أجله .

مختاراتٌ من برنامج فاسألوا
د / رمضان عبد الرازق – عضو اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*