الرئيسية / ركن المرأة / خديجة بنت خويلد ” رضى الله عنها “

خديجة بنت خويلد ” رضى الله عنها “

خديجة بنت خويلد بن أسد القرشية (68ق.هـ-3 ق.هـ)

و كما نوهنا فى الموضوع السابق أن حديثنا فى هذا الموضوع سيتناول أول أم من أمهات المؤمنين :- الدرة الثمينة الطاهرة ” خديجة بنت خويلد ”

نسبها و نشأتها :-

• أبوها: خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وخويلد هذا جد الزبير بن العوام.
• أمها: فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن هدم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وفاطمة هذه هي عمةابن أم مكتوم.

ولدت سنة 68 قبل الهجرة 556 م في مكة، لكن هذا يتعارض مع سـنها حين وفاتها وهذا ما أثبته البيهقي أن خديجة رضى الله عنها توفيت وعمرها خمسين سنة، وهو أصح . وقال الحاكم: “أنها لم تبلغ السـتين سـنة”. وقد مات والدها يوم حرب الفِجَار.

يروى أنها تزوجت مرتين قبل زواجها بمحمد بن عبد الله من سيدين من سادات قريش هما: عتيق بن عائذ المخزومى وقد أنجبت منه ابنة(هند)، وأبو هالة بن زرارة التميمى وأنجبت منه جارية وغلاما (هاله-هند). لكن هذه الرواية تعارضها عدة أقوال لجملة من المؤرخين نذكر منها:

ذكر البلاذري : “وكانت مسماة لورقة بن نوفل”. وكأن البلاذري يريد أن يقول تلميحًا لا تصريحًا أن خديجة كانت بكرا عند زواجها من محمد.

وقال العصامي : وكانت قد ذكرت وهي بكر لورقة بن نوفل فلم يقض بينهما نكاح .

وذكر أبو نعيم الأصبهاني : أن خديجة كانت “امرأة باكرة” عندما خرج النبي بتجارتها إلى الشام، وهذه إشارة إلى أنها لم تتزوج من أحدٍ قبله.

وقد كانت خديجة تاجرة ذات مال، وكانت تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة، فبلغها أن محمد بن عبد الله يدعى بالصادق الأمين وأنه كريم الأخلاق، فبعثت إليه وطلبت منه أن يخرج في تجارة لها إلى الشام مع غلام يدعى “ميسرة”، وقد وافق.

زواجها مع محمد بن عبد الله :-

رجعت قافلة التجارة من الشام وقد ربحت أضعاف ما كانت تربح من قبل، وأخبر الغلام ” ميسرة ” خديجة عن أخلاق محمد وصدقة وأمانته، فأعجبها وحكت لصديقتها ” نفيسة بنت مُنية “، فطمئنتها “نفيسة” واعتزمت أن تخبر محمد برغبة خديجة من الزواج منه (لم تقلها مباشرة ولكن فهم ذلك من حديثها الطيب عن خديجة) .

لم تمض إلا فترة قصيرة حتى سارع لطلب الزواج من خديجة وفي صحبته عماه ” أبو طالب وحمزة، ابنا عبد المطلب “. وقد اثنى علية عمها ” عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصىّ ” وتزوج محمد من خديجة. كان عمر محمد عندها 25 عاماً، خديجة 40 عاماً.

روى الخوارزمي والحاكم أن خديجة كان عمرها يوم تزوّج بها محمد ثمان وعشرين سـنة .

وعن ابن عباس أنه تزوجها وهى ابنة ثمان وعشرين سنة .

ونقل ابن كثير: “وهكذا نقل البيهقي عن الحاكم أنه كان عمر محمد حين تزوج خديجة خمساً وعشرين سنة وكان عمرها آنذاك  خمسا وثلاثين – وقيل خمسا وعشرين سنة”.

وبهذا يكون ما صححه البيهقي أنها توفيت وعمرها خمسون سنة يرجح الروايات القائلة أنها تزوجت من محمد وعمرها خمس وعشرون سنة، أي خمسة عشر سنة قبل البعثة وعشر سنوات بعد البعثة، وبهذا يكون عمرها مكافئا لعمر محمد عند التزويج.

أولادها حسب السير :-

عبد الله .
زينب .
رقيه .
أم كلثوم .
فاطمه .

إســــلامها :-

كان قد مضى على زواجها من محمد 15 عاماً، وقد بلغ محمد الأربعين من العمر، وكان قد اعتاد على الخلوة في غار “حراء” ليتأمل ويتدبر في الكون.

وفي ليلة القدر، عندما نزل الوحى على محمد و انطلق إلى منزله خائفاً يرتجف، حتى بلغ حجرة زوجتة خديجة فقال: ” زملوني “، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال: ” مالي يا خديجة؟، وحدثها بصوت مرتجف، وحكى لها ما حدث…وقال ” لقد خشيت على نفسي “.

فطمئنته قائلة: “” والله لا يخزيك الله أبدا… إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكَلّ، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق “”

فكانت أول من آمن برسالته وصدّقه….فكانت بهذا أول من أسلم من المسلمين جميعاً وأول من أسلم من النساء أيضا.

منزلة خديجة عند محمد :-

كانت لخديجة منزلة خاصة في قلب محمد فهي عاقلة، جليلة، دينة، مصونة، كريمة. وحتى بعد وفاتها وزواج محمد من غيرها من النساء لم تستطع أي واحدة منهن أن تزحزح ” خديجة ” عن مكانتها في قلب محمد.

فبعد أعوام من وفاتها وبعد انتصار المسلمين في معركة “بدر” وأثناء تلقي فدية الأسرى من قريش، لمح محمد قلادة لخديجة بعثت بها ابنتها ” زينب ” في فداء لزوجها الأسير ” أبي العاص بن الربيع ” حتى رق قلبه من شجو وشجن وذكرى لزوجتة الأولى ” خديجة “فطلب محمد من أتباعه أن يردوا على زينب قلادتها ويفكوا أسيرها إن شائوا.

وقالت عائشة: كان محمد لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها، فذكر خديجة يوما من الأيام فأدركتني الغيرة، فقلت هل كانت إلا عجوزاً فأبدلك الله خيراً منها، فغضب ثم قال:” لا والله ما أبدلني الله خيراً منها، آمنت بي حين كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء فقالت عائشة ” اعف عني، ولا تسمعنى أذكر “خديجة” بعد هذا اليوم بشيء تكرهه ”

قالت عائشة ” ما غرت على أحد من نساء محمد ما غرت على خديجة. وما رأيتها، ولكن كان يكثر ذكرها وربما ذبح الشاة ثم قطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأن لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة. فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد…”

وفاتـــــها :-

توفيت ” خديجة ” قبل هجرة محمد إلى يثرب بثلاث أعوام، وكان عمرها 65 عاماً. وذكر البيهقي أن خديجة توفيت وعمرها خمسين سنة، وهو أصح [9]. وقال الحاكم: “أنها لم تبلغ الستين سنة” [10]. أنزلها محمد بنفسه في حفرتها وأدخلها القبر بيده، ودفنها بالحجون (مقابر المعلاة بمكة المكرمة) .

قال عنها المؤرخــــــون :-

• يقول بودلي:)إن ثقتها في الرجل الذي تزوجته..لأنها احبته..كانت تضفى جوا من الثقة على المراحل الأولى للعقيدة التي يدين بها اليوم واحد في كل سبعة من سكان العالم(.
• ويؤرخ مرجليوث حياة محمد صلى الله عليه وسلم باليوم الذي لقى فية خديجة و”مدت يدها إليه تقديرا”، كما يؤرخ حادث هجرته إلى “يثرب” باليوم الذي خلت فية “مكة” من “خديجة”.
• ويطيل ” درمنجم ” الحديث عن موقف ” خديجة ” حين جاءها زوجها من غار حراء ” خائفا مقرورا أشعث الشعر واللحية، غريب النظرات…، فإذا بها ترد إلية السكينة والأمن، وتسبغ عليه ود الحبيبة وإخلاص الزوجة وحنان الأمهات، وتضمه إلى صدرها فيجد فيه حضن الأم الذى يحتمى به من كل عدوان في الدنيا “، وكتب عن وفاتها: “… فقد محمد بوفاة خديجة تلك التي كانت أول من علم أمره فصدقته، تلك التي لم تكف عن إلقاء السكينة في قلبه…والتي ظلت ما عاشت تشمله بحب الزوجات وحنان الامهات ”

و هكذا تعرفنا معاُ على أم المؤمنين و المؤمنات السيدة :- خديجة بنت خويلد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*