الرئيسية / ركن المرأة / كيف تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك؟

كيف تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك؟

هناك بعض الأمور الملحوظة في بعض الزوجات التي بدورها تجعل من أزواجهن ينفرون منهن ويتجنبون الاقتراب منهن وقد يصفوهن بالحمق والغير منظمة والمحترمة للعلاقة الزوجية . لكي تتجنبي هذه الأمور… ولكي تصبحين زوجة راقية وتكسبين محبة وقلب زوجك … سأطرح لكن بعض من المحوظات التي تعالج الخلل الذي تفعله بعض الزوجات سواء بقصد أم بغيره … مما ينفر الزوج منها ويبغضها … ويكدر صفو حياتها الزوجيه … فمن هذه الملحوظات :

1- قلة المراعاة لأحوال الزوج ومشاعره فقد تزعجه بالأخبار السئية أو المشاكل العائلية في أوقات راحته أو وقت نومه أو وقت دخوله للمنزل … وتكثر الطلبات منه إذا عاد إلى المنزل متعباً … وتكثر من تردده للسوق ليأتي بحاجات المنزل فإذا رجع للمنزل ذكرت حاجة قد نسيتها … فتطلب منه العودة وقد يتكرر منها هذا التصرف مرات عديدة مما يجعل الزوج يتضايق من هذا التصرف وخاصة لو كان من ذوي الطباع الحادة فيتأثر من هذا التصرف المخالف لطباعه… وأيضا لا تراعي الزوجة ساعة انزعاجه من تصرفها الغير المهذب فعندما تراه منزعج تقوم بالضحك عليه أو تقوم بالإعراض عنه دون أن تعتذر عن تصرفها مما يجعله يثور او يتلفظ بكلمات تعبر عن مايضايقه وبدل من ان تصمت الزوجه بل تقوم بالرد عليه بعشرات الكلمات وقد تتعمد اغضابه مما يجعل العواصف والمشاكل تهب من كل جهه في البيت

2- أيضا من قلة مراعاة الزوجة لأحوال زوجها … – عدم الاهتمام بأوقات نومه واكله ووقت راحته … وذلك عندما يريد الزوج النوم تكون الزوجة قد صيحت للتو من نومها وهذا حال الكثيرات فلا يجد مايأكله فيكون النوم أسلم طريقة عنده لكي يتفادى المشاكل فتقوم بازعاجه بالكلام والحوار والتعذر بانها سوف تقوم بالطبخ الآن والحجه انها لاتريده أن ينام وهو جائع فيتضايق منها وتبدأ المشاكل بينهما … – قلة اختيار أحسن الألفاظ وقت مخاطبته فمنهن من تنظر له بسخريه عندما تكلمه … ومنهن من تشيح بوجهها عنه عندما يتكلم … منهن من تتعمد الانشغال عندما يحدثها حتى تنتقم لنفسها… أو تبين له أنه كلامه ليس بمهم عندها … وقلة العناية والاهتمام به ومن ذلك لاتناديه بااحب الأسماء إليه ولا تخفض صوتها عندما تخاطبه الي غير ذلك مما ينافي ادب المخاطبة والحديث الزوجي ..

3- أيضا من قلة مراعاة لأحوال الزوج لا يحلو لبعض الزوجات التنظيف والكنس ورش المبيدات الحشريه إلا وقت دخول الزوج للبيت. او عندما يريد النوم والراحه . أو عندما يريد الأكل فتزعجه بأصوات المكانس أو تسكر أنفه بالروائح المزعجة سواء من المبيدات أو المنظفات او روائح الطبخ … فمثل هذه الأعمال تقصير بحق الزوج ودليل على جهل المرأة وقلة ذوقها … فالواجب على الزوجة أن تراعي مشاعر الزوج وتحترمه وأن تعمل كل مابوسعها لإدخال السرور عليه وإزالة الهم والغم عن قلبه … ومن واجبها أن تفرح لفرحه ..وتحزن لحزنه …حتى يشعر أنها متعاونة معه حيث يسرها مايسره ويحزنها مايحزنه … ولا ينبغي لها أن تظهر بمظهر السرور إذا كان محزونا … وكذلك عليها أن تخفى حزنها لو رأته مسرورا … لأن ذلك أدعى لدوام الألفه ودليل على كرم نفس الزوجة …

مالذي على الزوجة فعله لتتجنب المشاكل الزوجية اليومية .

1-على الزوجة أن تجمع مايحتاجه المنزل مرة كل أسبوع أو كل شهر فتكتب كل ماتريده ليأتي به مرة واحدة بدلا من تردده عدة مرات للسوق .
2- وعلى الزوجة أن تراعى زوجها في طعامه فتصنع له مايشتهيه وتنوع له بالطبخات كي لا يمل من نفس الأكل والطبخات … أن تراعي مواقيت حضوره للمنزل حتى يكون الطعام جاهزا وقت حضوره … فلا تؤخره ممايجعله يتضايق من تصرفها … ولا تقدمه للسفرة إلا بإذنه وبعلمه …
3- وأيضا على الزوجة مراعاة وقت نوم الزوج … وتحرص على تهيئة جو غرفة نومه بأجمل الروائح وترتبها بلمساتها .. وتحرص على تهدئة الأطفال وتعليمهم أنه وقت نوم أبيهم وعليهم احترامه …حتى تمكن الزوج أن يأخذ نصيبه من الراحة الجسدية لأنه لو ارتاح انشرح صدره وهدأت أعصابه … وإلا بقى قلقا متضايقا …وبذلك يتكدر مزاجه ويكدرها الوضع…
4- ومما يدخل السرور على الزوج أن تحرص الزوجة على نظافة المنزل وأن تهتم بتعطيره بالعطور والبخورات المتوفرة بكثره هذه الأيام .لكن قبل دخوله للمنزل بوقت بحيث لايزعجه الدخان أو حدة العطور المركزة .
5- وأن تهتم بثياب الزوج ليظهر بالمظهر اللائق والنظيف في حال خروجه وأيضا وقت بقائه في المنزل .
6- وإن كان طالب علم أوصاحب دراسة وبحث فلتحرص على العناية بمكتبتة وكتبه وأوراقه بالترتيب والتنظيم والتنظيف …
7- وإذا أرادت مخاطبة الزوج عليها مخاطبته باسلوب لبق جذاب ليشعر من خلاله باحترمها له وتقديرها له. قال ابن جوزية رحمه الله وعن عثمان ابن عطى عن ابيه قال: قالت ابنة سعيد ابن المسيب : ” ماكنا نكلم أزواجنا إلا كما تكلمون أمراءكم ” فلتحرص الزوجة على كل مايسعد زوجها … ولتتجنب كل مايضيق صدره ويكدره فإن حصل منها تقصير فلتبادر الي الاعتذار منه ولتتلطف في ذلك … وإذا روعيت هذه المشاعربين الزوجين وحرص كل منهما على عشرة الآخر بالمعروف حلت السعاده الزوجية المنشودة بينهما وزالت الأحزان وحلت المشكلات وكان لذلك أبلغ الأثر في صلاح الأسرة والأبناء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*